Loading
Website for free

موقع مواد الاجتماعيات للثانوي الاعدادي من إعداد الأستاذ حميد حجاجي 

تربويات في الاجتماعيات

           الإمبراطورية العثمانية: خريطة الإمبراطورية في أقصى اتساعها

مقدمة: ظهرت إمارة العثمانيين  بآسيا الصغرى، وتحولت إلى إمبراطورية شاسعة.- فما هي مراحل وعوامل اتساع هذه الإمبراطورية؟- وما هي القارات التي امتدت فيها؟

 

1- ظهر العثمانيون بآسيا الصغرى وامتدت دولتهم إلى شمال إفريقيا:

1 ـ ظهور الدولة العثمانية:

ينتمي العثمانيون إلى القبائل التركية التي كانت تعيش شمال بحر قزوين وعندما استقروا في شمال غرب آسيا الصغرى (شبه جزيرة الأناضول) ساهموا في الجهاد ضد البيزنطيين إلى جانب جيوش سلاجقة الروم. وكان أول أمرائهم هو عثمان بن أرطغرل الذي يرجع له نسب الدولة العثمانية.

2- امتداد الإمبراطورية العثمانية

تركزت جهود العثمانيين خلال القرنيين 14 و15 م في ضم وتوحيد الإمارات التركية الموجودة في شبه جزيرة الأناضول والتوسع في شبه جزيرة البلقان على حساب البيزنطيين والقضاء على دولتهم بعد فتح القسطنطينية سنة 1453م.

بلغت الإمبراطورية العثمانية أقصى امتدادها خلال القرن 16، في عهد السلطانين

سليم الأول وسليمان القانوني، ثم توالت الفتوحات بسرعة كبيرة، وامتدت على ثلاث واجهات، وهي: الشرق الإسلامي، أوربا وشمال إفريقيا...

2- لعب التنظيم الإداري والعسكري دورا مهما في إبراز قوة الدولة العثمانية

1- التنظيم الإداري

كانت الإدارة المركزية العثمانية تتألف من السلطلن والوزراء وكان السلطان (الباب العالي) يتمتع بسلطة سياسية وعسكرية مطلقة وكذلك سلطة دينية( يخطب له في المساجد) وكان يساعده في تسيير أمور الدولة الصدر الأعظم والدفتردار بالإضافة إلى مجلس الديوان...

2- التنظيم العسكري

يعتبر جيش الانكشارية من أهم عناصر الجيش العثماني النظامي تكون في عهد السلطان أورخان من أبناء الأسرى المسيحيين وتلقى أفراده تربية إسلامية وعسكرية. لعب دورا كبيرا في نجاح التوسعات العثمانية.

خاتمة: تحولت الدولة العثمانية إلى أقوى إمبراطورية في العالم خلال القرن 16 بفضل تنظيمها الإداري وتفوقها العسكري.

النهضة الأوروبية: بداية انبعاث أوروبا

مقدمة:يطلق مفهوم النهضة الأوروبية على التحولات التي عرفتها أوروبا خلال القرنين 15 و16م والتي شملت المجالات الفكرية والفنية والدينية. وقد انطلقت من إيطاليا وانتشرت في باقي أوروبا الغربية. فما هي أهم مظاهرها؟ وما دوافع حركة الإصلاح الديني ونتائجها؟

 1- انطلقت النهضة الأوروبية من إيطاليا خلال ق 15 و16م

1- تعددت عوامل النهضة الأوروبية.

- التأثر بالحضارة العربية الإسلامية.- نهضة المدن الأوروبية وزيادة سكانها.

- ظهور فئة البورجوازية التي شجعت على إنشاء المدارس والجامعات.

- اختراع المطبعة سنة 1453م.- الرجوع إلى التراث الأوروبي القديم (اليوناني- الروماني)خاصة بعد سقوط القسطنطينية.

2- مظاهر عصر النهضة ومراكزها.

تمثلت النهضة الفكرية في الحركة الإنسية،التي تزعمها عدة مفكرون من أمثال الهولندي إيرازم والإنجليزي طوماس مور... واهتموا كلهم بإعادة الاعتبار للإنسان وحته على تعلم كل المعارف وتدعيم دراسة اللغات القديمة (اليونانية واللاتينية...). كما ظهرت الثورة الكوبرنيكية التي بينت حقيقة أن الشمس هي مركز الكون وليس الأرض كما كان يتصوره الناس من قبل.

انطلقت النهضة من مدن إيطاليا خاصة (جنوة ،فلورانسيا والبندقية...). أما بباقي الدول الأوربية فتواجدت المراكز في الغالب بالعواصم (باريس، مدريد، بروكسيل.).

2- تعددت دوافع ونتائج الإصلاح الديني بأوروبا

1- أسباب الإصلاح الديني.

في ظروف الانقسام الذي تعرضت له الكنيسة الكاثوليكية منذ ق14 حيث ثم انتخاب بابوين اثنين تدهورت الكنيسة وابتعد رجال الدين عن القيم الروحية فساد بينهم الجهل والطمع واتبعوا ملذات الحياة وانتشرت بينهم بدعة صكوك الغفران..

انطلقت حركة الإصلاح الديني من ألمانيا على يد مارتن لوثر (1483- 1546) الذي دعا إلى أن الإيمان وحده هو سبيل الوصول إلى الخلاص وانتقد بدعة صكوك الغفران. كما انتقد جيرم سافونارول سلوك الأحبار واهتمامهم بالحياة الدنيوية.

2- نتائج الإصلاح الديني.

أدى انتشار حركات الإصلاح الديني بأوربا إلى ظهور الحركة البروتستانتية التي اختلفت مبادؤها بين الدول (اللوثرية، الكالفينية، الأنجلكانية...)، وأدت إلى اندلاع الحروب الدينية.(أنظر الخريطة ص 46 و الجدول ص 47)

خاتمة: إذا كان القرنين 15 و16م قد عرفا الكثير من الحروب الدينية داخل أوروبا فقد شهدا مع ذلك ميلاد عالم أوروبي جديد وضعت حركة النهضة أسسه الفكرية والعلمية وتدعمت قوته الاقتصادية بفضل حركة الاكتشافات الجغرافية.

الاكتشافات الجغرافية

مقدمة: شكلت بداية التوسع الأوروبي فيما وراء البحار خلال القرنين 15 و16م أبرز مظاهر انبعاث أوروبا وتطلعها إلى قمم المعرفة والحضارة. فما هي اتجاهات هذه الرحلات؟ وما هي النتائج التي ترتبت عنها؟

1– تعددت عوامل ومراحل الاستكشافات الجغرافية:

      1 ـ العوامل المساعدة على الاكتشافات الجغرافية:

  خرج الأيبيريون إلى الكشوف الجغرافية مدفوعين بعدة عوامل:

.عوامل دينية: نشر المسيحية / محاصرة المسلمين استمرارا لحركة الاسترداد    -      

-    عوامل اقتصادية: البحث عن المعادن النفيسة والتوابل / تجاوز الوساطة الإسلامية والايطالية.  

     -    عوامل تقنية وعلمية: اختراع سفينة الكرافيلا وتطور تقنيات الملاحة البحرية كاستعمال البوصلة والخرائط.

      2 ـ مراحل الاستكشافات الجغرافية:

عمل الأسبان على الطواف حول الكرة الأرضية للوصول للشرق، حيث اكتشف كريستوف كولومبس جزر أمريكا الوسطى معتقدا أنها الهند، ثم جاء أمريكيو فسبوتشي ليؤكد اكتشاف القارة الأمريكية ليتمم بعده ماجلان الطواف حول الأرض بوصوله للهند. 

بدأ البرتغاليون الاستكشافات باحتلال مدينة سبتة سنة 1415م، ثم استمروا إلى أن وصلوا الرأس الرجاء  الصالح ثم للهند سنة 1498 على يد فاسكو دي كَاما.

   (أنظر الخريطة الصفحة 51)

    ІІ – تعددت نتائج الحركات الاستكشافية:

 أدت الاستكشافات الجغرافية إلى تكوين الأوربيين لإمبراطوريات استعمارية بآسيا وأمريكا اللاتينية التي اقتسمتها كل من إسبانيا والبرتغال، ونهبوا خيراتها، كما شنوا حرب إبادة ضد الشعوب الأصليين من الهنود الحمر.

 تحولت الطرق التجارية من حوض البحر المتوسط إلى المحيط الأطلنتي، كما تدفقت  كميات من المعادن النفيسة مما أدى ارتفاع كبير في الأسعار.

   خاتمـة:  مكنت الاستكشافات الجغرافية من تأسيس إمبراطوريات استعمارية   ومن تطوير الاقتصاد الأوربي وظهور الرأسمالية التجارية.

الثورة الفلاحية والثورة الصناعية

مقدمـة:  عرفت أوربا ثورتين فلاحية وصناعية خلال القرن 18م أثرت بشكل عميق في المجتمع الأوربي- فكيف مهدت الثورة الفلاحية للثورة الصناعية؟- وما هي انعكاسات الثورة الصناعية اقتصاديا واجتماعيا في أوربا؟

І – مهدت الثورة الفلاحية لظهور الصناعة بأوربا:

1 ـ الثورة الفلاحية ومظاهرها: الثورة الفلاحية هي مجموع التطورات التي عرفها القطاع الفلاحي خلال القرن 18م انطلاقا من إنجلترا وتجلت مظاهرها في تحسين أساليب الإنتاج باستعمال وسائل جديدة وإتباع الدورة الزراعية الرباعية وتجميع الملكيات وتسييجها. 

2 ـ دور الثورة الفلاحية في تطور الصناعة: أدى تطور الفلاحة إلى ارتفاع المردود الزراعي الذي وفر إمكانيات غذائية ساهمت في تزايد نسبة التكاثر الطبيعي وتوفير يد عاملة نشطت القطاع الصناعي.دفع الطلب المتزايد على الحديد من طرف القطاع الفلاحي إلى تطوير مصادر الطاقة، فتم استعمال الفحم الحجري الذي أعطى الانطلاقة لعدة اختراعات في ميدان الصلب مهدت لقيام الثورة الصناعي (أنظر الخطاطة الصفحة 57) 

3 ـ مفهوم الثورة الصناعية ومجالاتها:   الثورة الصناعية هي سلسلة من التغيرات الأساسية في طرق الصناعة التي عرفتها أوربا ما بين 1760و1800 م وتجلت في انتشار المصانع والأبناك واتساع المدن.تعددت مجالات الثورة الصناعية، حيث شملت مجموعة من الاختراعات الجديدة في ميدان النسيج والتعدين والطاقة. (أنظر الخطاطة الصفحة 58)

ІІ– تعدد انعكاسات الثورة الصناعية على المجتمعات الأوربية:

1 ـ التحولات الاقتصادية:أثرت الاختراعات الصناعية في اقتصاد الدول الأوربية حيث ارتفعت نسبة المشتغلين في القطاع الصناعي بعد ظهور المصانع الكبرى، كما أدى استعمال الآلة والطاقة الحرارية إلى التخفيض من كلفة الإنتاج وتراجع الأثمنة وتشجيع الاستهلاك. 

2 ـ في الميدان الاجتماعي:أدت الثورة الصناعية إلى ظهور مجتمع رأسمالي صناعي تشكل من يد عاملة تشتغل في ظروف لا إنسانية عملت على تنظيم صفوفها لتحسين ظروف عملها ومواجهة أصحاب المعامل (البورجوازية الرأسمالية) مما أدى إلى ظهور النقابات.

خاتمـة: مكنت الثورة الفلاحية والصناعية من تطور نظام اقتصادي جديد دفع أوربا للتوسع بحثا عن أسواق لمنتوجاتها.

الثورة الفرنسية وليدة فكر الأنوار

مقدمـة: شكلت الثورة الفرنسية لسنة 1789 م حدثا أساسيا في تاريخ فرنسا. - فكيف مهد فكر الأنوار لهذه للثورة؟- ولماذا تعتبر الثورة الفرنسية ثورة اجتماعية وسياسية؟  

 І – ساهم مفكروا عصر الأنوار في اندلاع الثورة الفرنسية:

1 ـ انتقد مفكروا الأنوار الحكم الملكي المطلق: عرف القرن 18م بفرنسا قيام حركة فكرية نشرت أفكار جديدة وانتقدت النظام القديم، ومن أهم زعمائها مونتسكيو الذي طالب بفصل السلط ، فولتير الذي انتقد التفاوت الطبقي في حين ركز  جون جاك روسو على الحرية  والمساواة. 

2 ـ ظروف اندلاع الثورة الفرنسية:ساهمت عدة عوامل في اندلاع الثورة الفرنسية: - اجتماعيا: كان المجتمع الفرنسي على شكل هرم تراتبي يوجد في قمته طبقة النبلاء والإكليروس المستفيدين من عدة امتيازات، ثم الهيئة الثالثة المشكلة من البورجوازية الناشئة المحرومة من المشاركة السياسية، وفي أسفل الهرم تواجد الفلاحون الذين كانوا يعانون من ثقل الضرائب وأعمال السخرة.(أنظر الهرم الصفحة 61) - اقتصاديا: اعتمدت فرنسا على النشاط الفلاحي، وقد أدى توالي المحاصيل السيئة إلى تأزم البوادي  وارتفاع المجاعة وتفشي البطالة بالمدن. مما أدى إلى توالي الانتفاضات انطلاقا من البوادي التي توجت بثورة باريس يوم 14 يوليوز 1789م.- سياسيا: تميز نظام الحكم في فرنسا قبل الثورة باستحواذ الملك والنبلاء والإكليروس على الحكم في إطار ملكية مطلقة تستند إلى التفويض الإلهي مع عدم وجود دستور يحدد اختصاصات السلط.   

3 ـ مراحل الثورة الفرنسية:  دامت الثورة الفرنسية عشر سنوات، ومرت عبر ثلاث مراحل أساسية:* المرحلة الأولى (يوليوز1789 - غشت 1792)، فترة الملكية الدستورية: تميزت هذه المرحلة  بقيام ممثلي الهيئة الثالثة بتأسيس الجمعية الوطنية، واحتلال سجن لاباستي، وإلغاء الامتيازات الفيودالية، وإصدار بيان حقوق الإنسان ووضع أول دستور للبلاد.   * المرحلة الثانية (غشت 1792 – يوليوز 1794)، فترة بداية النظام الجمهوري وتصاعد التيار الثوري حيث تم إعدام الملك وإقامة  نظام  جمهوري متشدد.* المرحلة الثالثة، (يوليوز 1794 – نونبر 1799)، فترت تراجع التيار الثوري وعودة البورجوازية المعتدلة التي سيطرت على  الحكم ووضعت دستورا جديدا، وتحالفت مع الجيش، كما شجعت الضابط  نابليون  بونابارت للقيام بانقلاب عسكري وضع حدا للثورة وأقام نظاما  ديكتاتوريا توسعيا.

 ІІ– تعددت نتائج الثورة الفرنسية: 

1 ـ النتائج الساسية: عوض النظام الجمهوري الملكية المطلقة، وأقر فصل السلط وفصل الدين عن الدولة والمساواة وحرية التعبير.

2 ـ النتائج الاقتصادية:تم القضاء على النظام القديم،وفتح المجال لتطور النظام الرأسمالي وتحرير الاقتصاد من رقابة الدولة وحذف الحواجز الجمركية الداخلية، واعتماد المكاييل الجديدة والمقاييس الموحدة. 

3 ـ النتائج الاجتماعية:تم إلغاء الحقوق الفيودالية وامتيازات النبلاء ورجال الدين ومصادرة أملاك الكنيسة، كما أقرت الثورة مبدأ مجانية وإجبارية التعليم والعدالة الاجتماعية وتوحيد وتعميم اللغة الفرنسية.

خاتمـة:مكنت الثورة الفرنسية تحولا كبيرا في تاريخ فرنسا الحديث، وأثرت في باقي المجتمعات الأوربية